كلمة الرئيس المدير العام

إن النتائج الأخيرة المتحصل عليها من طرف البنك الشعبي الموريتاني هي ثمرة أكثر من 15 عاما من المجهود المتواصل في خدمة عملائنا, أولئك الذين نتشرف و نسعد بمشاركة التقدم والنجاح معهم. أتكلم بشكل أولي عن قطاع الشركات الصغيرة و العملاء المهنيين المستقلين, الذين صنعوا مجد مؤسستنا, المسماة سابقا "الموريتانية للإيجار" و التي أصبحت "البنك الشعبي الموريتاني"

  • أخص بالذكر أيضا العملاء من الأفراد, ذوي الرواتب و المستقلين, الذين لخدمتهم وجَّه البنك الشعبي شراع شبكته التجارية ليكون شعبيا بامتياز. لذلك ندين بالفضل في نجاحنا إلى رضا عملائنا وولائهم. فكفأتنا مبنية على من أربعة أسس:
    • استراتيجية قرب و استماع لعملائنا و المرافقة عن قرب و احساس بالمبادرة للذين يرغبون في قيادة مشاريعهم و المتابعة معهم لضمان النجاح  في تلك المشاريع.
    • عروض متنوعة و مبتكرة من باقات لمنتوجات و خدمات مصرفية تتميز بالمرونة و التنوع, بهدف ضمان امكانية الولوج لهذه المنتجات المالية لأكبر قدر ممكن من المواطنين.
    • ادارة متقنة للمخاطر, مبنية على الخبرات المتراكمة لدى العاملين لدينا و التي تهدف الى ضمان دوام الإجراءات لأخذ الخطر بالاعتبار في قطاعات العمال المختلفة.
    •  الاستثمار المستديم و المتواصل في تأطير العاملين لدينا و المشاركة الكاملة لهم في التخطيط و التطبيق لسياسات البنك المختلفة.
  • لكن نقر بالتحدي الكبير المطروح أمامنا, و أنه لتحقيق النمو الكبير المرجو ,و المرخص من قبل الجهات الاقتصادية المعنية في البلد, سيلزمنا تجهيز فرقنا أكثر و اكثر, وسيلزمنا الاقتراب و الاستماع  لعملائنا ووضعهم بصورة متواصلة ,في قلب اهتماماتنا, مهما كانت الظروف.



    لمام أبنو